العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي

0

العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي، يعد التفكير المنطقي من أفضل العلاجات المستخدمة في العلاج النفسي ويرجع الفضل في ذلك إلى المبدع Albert ellis العالم في الارشاد النفس الذي قام بأدراج المنطق والتفكير العقلي في العلاج النفسي في عام 1955 وهنا بدأ العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي، وفي هذا المقال من موقع سكر بنات المميز سنوضح أهم تفاصيل هذا الموضوع فتابع معنا.

البرت أليس Albert ellis

العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي
العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي

ولد العالم النفسي الشهير في عام 1913 حيث حصل على شهادة الدكتوراه في علم النفس من جامعة كولومبيا في عام 1947 حيث يعتبر أليس من أفضل العلماء النفسيين المهتمين بتحليل الأفكار فهو صاحب الفضل في تطور علاج الامراض العقلية العاطفية كقسم منفرد في العلاجات النفسية حيث راء أن العلاج النفسي التقليدي غير مجدي ويسبب المشاكل للمرضى لأنه يرتكز على العودة للطفولة وربط الاحداث بالمستقبل مما يعني العودة للأفكار الغير عقلانية مرة أخرى كالتي تعلموها في صغرهم.
تأثر الياس بالعديد من الفلاسفة القدامة في علم النفس أشهرهم الفرويدي الذي يؤكد على أن الانفعالات العاطفية والسلوكية للشخص هو أفعال مرتبطة بأفكار ومعتقدات داخل الشخص، حيث أن القاعدة الفلسفية التي يستند أيها البرت الياس هو قاعدة الزيتون التي ترجع إلى البوذيين القدماء مع الفلسفة الرواقية لابيكتيوس وماركوس اوريليوس.
أسس العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي

العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي
العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي

يقوم العلاج في الأساس على عدد من المسلمات الخاصة بالإنسان وتصرفاته مع تفسير سلوكياته واضطرابه وتحديد مصدره وهم :-

  • يترابط ويتداخل الفكر مع الانفعال حيث يؤثر كلاً منهما في الآخر، حيث أن التفكير، الانفعال، والسلوك يشكلان مثلث مترابط يتأثر ببعضه.
  • تردد الأنسان بين العقلاني وغير العقلاني حيث أن السلوك غير العقلاني مرضي أكثر للنفس ولكنه مؤذي أكثر أيضًا على عكس السلوك العقلاني.
  • الاضطرابات النفسية تنتج عن تفكير عصبي غير عقلاني أو منطقي مما يسبب تدمير الذات العلاقات والحياه بأكملها.
  • تفكير الذات من الصغر هو الذي يبني المعتقدات فيجعلها سلبية أو إيجابية مما يؤثر على كونه عقلاني أم لا.
  • الأفكار السلبية من الطفولة التي تجعل التفكير غير عقلاني يسبب العديد من المشاكل غير المنطقية.
العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي
العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي

وتتمثل عملية العلاج في تعليم المريض النفسي طريقة التفكير العقلاني والتخلص من التفكير الغير عقلاني بأسلوب العقلي في معاملة الأفكار غير العقلية والمنطقي في الأفكار غير المنطقية حيث يمر العلاج بمراحل أبرزها ما يلي:-

    1. الخطوة الأولى، تتمثل في تحديد جميع أفكار المريض النفسي الغير عقلانية أو لا منطقية حيث تعتبر أهم خطوة في عملية العلاج فهي التي تحدد الخطوات التالية وفي حالة تحديد أفكار خاطئة ينتج علاج نفسي غير ملائم للحالة.
    2. الخطوة الثانية، اقناع الحالة بأن تلك الأفكار غير معقولة أو منطقية وما هي إلا خرافة ذهنيه أدت إلى اضطراب سلوكي، مع ذكر بعض المواقف الت تحدثت عنها الحالة في السابق وتصحيحها.
    3. الخطوة الثالثة، اعلام الحالة بأن الاضطراب ينتهي عقب الموقف وتستمر الأفكار غير المنطقية إذا استمر بالتفكير فيها.
    4. الخطوة الرابعة، تتمثل في تغيير تلك الأفكار والمعتقدات غير العقلانية.
    5. الخطوة الخامسة، ترسيخ دعائم نفسية عقلانية وفلسفية جديدة في أفكاره واستبدالها مكان الأفكار غير العقلانية.

مع العلم بأن بداية النظرية كانت باسم نظرية العلاج النفسي الانفعالي ولكن في عام 1961 تغير الاسم وانضم مصطلح الانفعالي إليه بسبب العديد من الدراسات الإضافة، ليكتمل الاسم العلمي للنظرية في عام 1993 وأصبح العلاج السلوكي العقلاني الانفعالي النفسي طبقاً لأفرعه.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق