قصة حب رائعة (ضحيت من أجل سعادته)

0 44

تحكي القصة عن زوجين يدعى الزوج احمد وتدعى الزوجة غادة، وقد تزوج احمد من غادة بعد قصة حب طويلة استمرت لعدة سنوات وبعد عام من زواج احمد وعادة لم يرزقهم الله بالأطفال فشعرت غادة بالقلق وطلبت من أحمد أن يذهبا للطبيب ويقومون بعمل الفحوصات اللازمة ليتأكدوا من عدم وجود أي مشاكل تمنعهم من الإنجاب.

قصة حب رائعة

قصة حب رائعة (ضحيت من أجل سعادته)

صدمة أحمد وغادة

بعد أن قام أحمد وغادة بعمل كافة الفحوصات الطبية الأزمة للانجاب وقاموا بعرضها على الطبيب أكد الطبيب لهم أن غادة لديها مشكلة كبيرة تمنعها من الإنجاب وقد تحتاج هذه المشكلة الى علاج لوقت طويل قد يستمر لسنوات، شعرت غادة بصدمة كبيرة فكان أملها الوحيد في الحياة أن تنجب طفل لكي يفرح قلبها ويسعد قلب حبيبها احمد.
بعد أن وجد احمد زوجته التي يحبها كثيرا حزينة حزن شديد حاول التخفيف عنها لكي تخرج من حزنها، وحاولت غادة أن تتظاهر أمام احمد أنه نست الأمر ولكنها كانت تفكر في عدم قدرتها على الإنجاب وعدم قدرتها على اسعاد زوجها.

ومر ٥سنوات على زواج احمد وغادة وكان كل يوم يمر على زواجهما يزيد التعلق والحب بينهم وكان أحمد يحاول دائما اسعاد غادة ولا يجعلها تشعر ابدا انها اقل من أي امرأة أخرى لعدم قدرتها على الإنجاب.
وكانت غادة تشعر بأنها لاتستطيع اسعاد احمد فمن حقه أن ينجب ويكون لديه اطفال وخاصة أنها كانت تراه يشرد كثيرا فقررت غادة أن تطلب من أحمد أن يتزوج لكي ينجب طفل يسعده.

غادة تزوج أحمد

في احد الأيام وجدت غادة احمد شارد وعندما سالته ماذا به قال لها أنه يفكر في بعض الأمور في العمل ، فقالت له: أعرف جيدا في ماذا تفكر فأنت لا تفكر في العمل بل تفكر في الإنجاب حاول احمد أن ينكر ذلك ولكن قالت له غادة انا اعرفك جيدا يا احمد وافهك من عيناك دون أن تتكلم فمن حقك أن تتزوج وتنجب طفل يسعدك.

فقال لها احمد انتي سعادتي وحبي ولن اتزوج ابدا امرأة غيرك فأنا أعشقك وراحتي الوحيدة انني أظل بجانبك، فقالت له لن يرتاح قلبي الا اذا تزوجت وانجبت طفلا يحمل أسمك، فقال لها لن انجب طفلا الا منكي وسوف يرزقنا الله بطفل انشاء الله، فقالت له انا اتعالج منذ خمس سنوات ولا يوجد نتيجة فلا داعي لضياع الوقت يجب أن تتزوج.
ظل احمد رافض فكرة الزواج من امرأة أخرى ولكن بعد إلحاح من أهله وزوجته وافق على الزواج على أن تختار له زوجته العروس.
وبالفعل اختارت غادة لزوجها فتاة جيدة تدعى مها ، وبعد مرور ٩ اشهر من زواج احمد ومها أنجبت مها ولد وبنت.

قصة حب رائعة

نهاية الصبر

مرت عدة سنوات ولم يتغير حب احمد لزوجته غادة بل كان يزيد أضعاف، وكانت زوجته مها تشعر بالغيرة والحقد بسبب حبه لغادة وكانت تحاول أن تجعل احمد يكره غادة ولكنها لم تنجح أبدا.
وكانت غادة تحب ابناء احمد كثيرا وكانوا هم أيضا يحبونها كثيرا، وفي يوم كانت مها غير موجودة في المنزل وجاءت من الخارج ووجدت مها تلعب مع الأولاد وكان الأطفال سعداء، فصاحت مها وقالت لأبنائها ادخلوا الى غرفتكم بسرعة.

ثم صاحت بشدة في غادة وقالت لها لا تقتربي مرة أخرى من أولادي، فقالت لها غادة لماذا انا احبهم كثيرا واعتبارهم اولادي.
فقالت لها لكنهم ليسوا اولادك انتي عاقر لا تنجي ولن تنجبي أبدا.
بعد أن سمعت غادة ذلك أسرعت الى غرفتها وظلت تبكي وعندما جاء احمد مسحت دموعها ولن تحكي له الأمر، وظلت تصلي وتدعو الله طوال الليل أن يحقق لها حلمها ويرزقها بطفل ولم يمر اكثر من اسبوع وعلمت غادة انها حامل، فرحت غادة فرحة كبيرة وفرح احمد كثيرا وبعد تسعة أشهر أنجبت غادة طفلين تؤام.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق